13 avril 2012 5 13 /04 /avril /2012 20:51

benbadis

تحتفل الجزائر هذه الأيام ككل سنة بذكرى يوم العلم تخليدا لذكرى وفاة  العلامة المصلح المجدد الشيخ عبد الحميد بن باديس رائد النهضة الجزائرية الحديثة, و يجدر بنا في هذه الذكرى أن نمعن النظر في المسيرة الإصلاحية التي قادها الشيخ بن باديس و رفاقه في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين  في القرن الماضي يوم كانت الجزائر تحت وطأة الاستعمار الفرنسي, و ألا نمر على هذه المناسبة مرور الكرام  بترديد الشعارات  و الخطب التي ألفنا سماعها منذ عقود, بل حري بنا, أن نقف مع هذه المناسبة لفهم المنهج الإصلاحي للشيخ عبد الحميد بن باديس و رفاقه المستوحى من هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليس إلا, و أن نجدد العهد و نواصل  المسيرة الإصلاحية التي لم تتوقف يوما ما رغم

العقبات و النكسات التي يعرفها المجتمع الجزائري .


و قد أسست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين منهجها الإصلاحي للمجتمع إبان الاستعمار الفرنسي على ثلاث ركائز أساسية:


1- العقيدة الصحيحة السليمة, بتخليصها من الشوائب المتعلقة بها من شرك و بدع و خزعبلات كانت تنخر في بنيان المجتمع الجزائري آن ذاك.


2- العلم و التعليم, و مما لا شك فيه أن الجهل كان ضاربا أطنابه يومها على غالبية المجتمع الجزائري الذي كان يغط في سبات عميق من الناحية العلمية جراء السياسة الاستعمارية التي كانت تقصي الجزائريين من التعليم, فعملت جمعية العلماء على إنشاء مدارس في شتى مناطق البلاد.


3- التربية والأخلاق,  و لتحصين ذلك العلم و استعماله في صلاح البلاد و العباد, كان لزاما لجمعية العلماء أن تغرس المبادئ الإسلامية و القيم الرفيعة في المجتمع و بخاصة الناشئة و من أمثلة ا ذلك تأسيس الكشافة الإسلامية الجزائرية و النوادي الثقافية و الرياضية.


و لا يسعنا المجال لسرد كل التفاصيل للدور الكبير الذي لعبته جمعية العلماء في إصلاح المجتمع و المحافظة على هويته  أمام المسخ و الطمس الفرنسي  الصليبي لمعالم الشخصية الجزائرية, لكن من هذا الملخص البسيط نستنتج أنه لا إصلاح و لا ازدهار و لا رقي دون الركائز الثلاثة التي أسلفنا ذكرها, فحقيق علينا أن نضع نصب  أعيننا هذه الركائز و أن نعمل جاهدين لتحقيق الأهداف المنشودة من طرف جمعية العلماء آن ذاك و إن تحقق بعضها فالمشوار مازال طويلا و على كل واحد منا كل في موقعه أن يعمل من أجل مجتمع سليم و قوي.

Partager cet article

Repost 0

commentaires

hamoudi 16/04/2012 16:14


merci pour l'article et que Dieu lui réserve une place en son vaste paradis

sabrina 16/04/2012 05:33


pourquoi du coup vous changer a larabe ? nous les algeriens en occident on ne comprend pas la langue , nous nous sentons exclus . merci de publier dans les 2 langues si possible .merci

Présentation

  • : BAZOGA
  • BAZOGA
  • : La vie à Constantine telle qu'elle est réellement, sans maquillage, sans mensonge, sans démagogie.
  • Contact

L'équipe de Bazoga

- El Bombardi

- Tsunami

- Kibrit

- Chemchoum


Les reporters :

- Stora

- Ksantinia

- Khaled

- El Rihe

- Wlid Constantine

Archives

BazogaTV

youtube tv2

Accéder à BazogaTV

Nos visiteurs