25 décembre 2012 2 25 /12 /décembre /2012 19:56

 " الكارثة " هو أقل وصف يمكن إعطائه لحالة محطات المسافرين البرية على مستوى مدينة قسنطينة, التي تفتقد إلى أدنى شروط النظافة و الأمن  ناهيك عن نوعية الخدمات المقدمة  التي لا ترقى حتى  إلى مستوى تلك التي تقدم في الأسواق الشعبية, الناظر في حالتها و مرافقها سيستبعد حتى  فكرة صيانتها و إعادة تهيئتها بل ستراوده حتما فكرة هدمها من شدة التدهور التي آلت إليه هذه المرافق منذ سنين.


و يبقى الكثير من القسنطينيين يتساءلون عن سبب إهمال المسؤولين  لهذه المحطات التي تعتبر مرافق عمومية وجب العناية بها و الحرص على تسييرها بالشكل الذي يضمن للمواطنين  خدمة لائقة خاصة و أن ذلك لن يكلف الكثير.  و ربما سيقول البعض أن السبب معروف و هو أنه في غياب الضمير المهني لدى المسؤولين و في غياب الرقابة و عدم المحاسبة ليس بالمفاجئ أن تؤول مرافق عمومية لمثل هذا الوضع الكارثي.

 لكن السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو : إلى مــــتى سيبقى هذا الوضع؟

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Présentation

  • : BAZOGA
  • BAZOGA
  • : La vie à Constantine telle qu'elle est réellement, sans maquillage, sans mensonge, sans démagogie.
  • Contact

L'équipe de Bazoga

- El Bombardi

- Tsunami

- Kibrit

- Chemchoum


Les reporters :

- Stora

- Ksantinia

- Khaled

- El Rihe

- Wlid Constantine

Archives

BazogaTV

youtube tv2

Accéder à BazogaTV

Nos visiteurs